أجهزة وتقنيات فاشلة في عام 2016


لم يخلو عام 2016 من إنتاج تقنيات جديدة و أنظمة تشغيل مختلفة ، ففي ظل الطفرة التكنولوجيا الكبيرة التي يعيشها العالم ، وفي ظل السوق المتقلب للمستخدمين ، كان نصيب بعض هذه التقنيات النجاح وجلب أنظار المستخدمين ،ولكن للأسف لم يكتب للبعض الأخر النجاح ، وذلك لعدم وجود دراسة واضحة للسوق والمستخدم ، فالسوق التكنولوجي والتقني هو سوق متقلب بتقلب مزاج المستخدم ، ومن الصعب إقناع المستخدم بهذه التقنية الجديدة بسهولة ، فتحتاج مثل هذه الشركات إلى قسم خاص لدراسة تقلب المزاجي للمستخدم والقدرة على إقناعه بشراء المنتوج ، وأيضا الأخطاء التقنية المتكررة والذي تسمى  (Bugs)ساهمت بشكل كبير في فشل هذه التقنيات حديثة الولادة .

وقد سلط أحد المواقع التقنية الضوء على قائمة بأكثر الأنظمة والتقنيات الحديثة فشلا ، ولم تلق تقبلا واسعا من قبل المستخدمين ، بل واجهت إنتقادات لاذعة بسبب ضعف هذه التقنيات مقارنة مع السوق المتطور يوميا . والجدير بالذكر بأن هذه التقنيات والأجهزة والأنظمة تم تصميمها وإنتاجها من قبل شركات كبرى حول العالم ولها ثقل واسع وكبير في الإقتصاد التكنولوجي العالمي ، ولا سيما تلك الشركات التي قدمت منتجات مهمة ومؤثرة في السوق مثل شركة سامسونغ والفيس بوك وجوجل ، وغيرها الكثير الكثير  . لذلك يجب تسليط الضوء وعمل دراسات واسعة حول أسباب الفشل الذريع لهذه الشركات في السوق ، وإليكم القائمة بأكثر الأجهزة فشلا .

1- ساعات سامسونغ الذكية .

لا يخفى على القريب ولا البعيد من عالم التكنولوجيا أن شركة سامسونخ هي أحد أكبر الشركات الرائدة في صناعة الأجهزة الإلكترونية ولا سيما صناعة الهواتف الذكية التي غزة العالم بشكل واسع ، ووصلت مبيعاتها إلى مليارات الأجهزة ومليارات الدولارات سنويا ، بل نافست الشركة الأضخم في العالم في هذه المجال شركة ( آبل ) ، وتفوقت عليها في مجالات عدة ، كما لا ننسى دور شركة سامسونغ في جعل مجال الهواتف الذكية يصل لكل المستخدمين بأسعار مناسبة ، وبدون أحتكاره من الشركات الكبرى مثل جوجل و آبل و أتش تي سي . ولكن مثلها مثل أي الشركات التنقية وقعت في فخ الفشل الذي جاء عبر ساعاتها الذكية التي قامت بنشرها في السوق خلال عام 2014 ، والتي لم تلقى رواجا وتقبلا من قبل المستخدمين و محبين الشركة ، فأدى ذلك إلى تراجع أرباحها إلى أكثر من النصف ، وهذا أدى بالشركة إلى إعادة دراسة السوق و أسباب فشلها ، لتحسين جودتها وإصلاح الأخطاء و إعادة طرحها في السوق من جديد .

2- تطبيقات الفيس بوك

من المعروف عالميا بأن شركة الفيس بوك هي أكبر الشركات في مجال التكنولجيا وصناعة المحتوى ، وتشير بعض التقارير أن أرباح الشركة تقدر بأربعة مليارات دولار ، وهذا أعطى الشركة أفضلية المشاركة وخوض التجربة في إنتاج بعض التطبيقات الأخرى مثل تطبيق بيبر و سلينغ شوت و رومز ، التي لم يتقبلها المستخدمين ، ولم تلف أنظارهم ، حتى أن بعض المراقبين للمجال التطبيقات ، وصفها بأنها ولدت ميتة ، ولذلك كان فشل هذه التطبيقات على نواحى مختلفة ، ولم تلامس واقع المستخدمين الذي كما قلت سابقا ، يتغير بشكل درامتيكي ومتكرر .

3-هاتف فايبر من شركة أمازون

أصبحت شركة أمازون أحد الشركات الرائدة في مجال التجارة الإلكترونية ،والأسواق الإفتراضية عبر مواقع التواصل الإجتماعي ، وهذا دعى الشركة إلى إنتاج بعض الأجهزة التقنية المتطورة مثل الحواسيب الشخصية ، خدمات الويب ، وأيضا دخلت مجال الهواتف الذكية فقامت بصناعة الهاتف الذكي فايبر ، والذي واجه فشلا كبير في هذا الهاتف ، فقد خسرتالشركة ما يقارب 170 مليون دولار خلال عام واحد . وهناك تقرير تشير إلى أن سبب عزوف المستخدمين عن شراء الهاتف ، هو أن الشركة لم تقم بتطوير بعض الجوانب المهمة في أجهزتها، والتي تجعلها متميزة عن الشركات الأخرى .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة لمدونة مقال دوت 2013